السبت، 18 يونيو، 2016

ترانيم أعرابي: أطفال التواصل الاجتماعي

في السنة الأخيرة تحديداً بدأت أتابع بشكل كبير وسائل التواصل الاجتماعي وأشاهد سجلات أطفال التواصل في "اليوتيوب"، حيث إنني لم أقتنع بـ"السناب جات" ولا فكرته، ومن المهم تبيان من أقصد بأطفال التواصل الاجتماعي حتى لا يضيع القارئ في التحليل، ويصل إلى نقطة مختلفة عن هدف المقال. الأطفال هنا هم جميع المشاهير التافهين، صغارا كانوا أم كبارا، شبابا وشيبا رجالا ونساء هم من أعني في هذا المقال. 
مع دخول المال إلى هذه الوسائل تحولت من مراتع للمزاح أو تقديم الفوائد إلى سباق لجلب المتابعين وزيادة أعدادهم، والأسباب الحقيقية لذلك، في اعتقادي، الشهرة والمال، فالحسابات في الإنستغرام تحديدا ثم الصراعات التي تنقل من الـ"سناب جات" إلى "اليوتيوب" بدأت تأخذ منحى عظيماً جدا في السخافة، وكيف لا يكون ذلك وسخافة الطرح عظيمة جدا للأسف الشديد؟!
منذ أسابيع شاهد المتابعون سجال أشخاص على الـ"سناب جات" من دولة خليجية مجاورة، وصل الأمر فيها لاستخدام ألفاظ بذيئة جدا، وأوصاف لا تليق، ولو تتبعنا بداية النقد لوجدنا أن من بدأ النقد كانت لديه وجهة نظر فيها نوع من الصحة، لكن النقد تحول من شيء ذي هدف إلى عملية جلب المتابعين، ورفع أعداد المشاهدة ربما من أجل الحصول على أموال الدعايات!
متى نتوقف عن جعل الحمقى مشاهير؟ ومتى يعي المتابعون، خصوصا الخليجيين، أنهم يساهمون بطريقة أو بأخرى في تغيير بوصلة الطموح لدى الصغار والنشء، من محاولة الوصول إلى المراتب العليا في العلم والاجتهاد، وبذل ما يستطيعون من جهد في سبيل الارتقاء بوطنهم، إلى أن يكون طموحهم أن يكون أحد مشاهير وسائل التواصل الاجتماعي، حيث كثرة الأموال ولا رقيب ولا حسيب!
يجب على المجتمع أن يحارب مثل هذه الظواهر السلبية، ولا ننكر أبدا وجود حسابات هادفة للقليل من مشاهير التواصل، لكن في الوقت ذاته عدد أطفال هذه المواقع المشاهير يفوق عدد الجادين والمحترمين بمراحل، وعلى المجتمع أيضا ألا ينجرف في النقاشات السطحية التي تحصل بينهم فلا يهم من المخطئ فيهم ومن المصيب لأنهما كليهما سطحي ساذج منذ دخوله إلى هذا العالم.
أتمنى من أولياء الأمور والمدرسين تحديدا أن يحاولوا توعية النشء والأطفال بأن هؤلاء الذين يعتبرونهم مشاهير هم في الحقيقة إما طبول فارغة من الداخل أو مجموعة من "الأراقوزات" التي ليس لها هدف؛ لأن إدخال السرور على الناس علم يدرس لا كلام بذيء وسخرية تلقى هنا وهناك، ومع أنني لم أشهد في حياتي أي مقاطعة ناجحة في مجتمعاتنا العربية، فإنني أتمنى أن يكون في إلغاء متابعتنا لهؤلاء الأطفال الذين يعتبرون أنفسهم كبارا أو مشاريع مقاطعة ناجحة!
همسة في أذن كل إنسان يؤيد فكرتي في أن أطفال التواصل الاجتماعي الجشعين ظاهرة سيئة، بأن يلغي متابعته لهم، ثم يبدأ بتوعية من هم حوله ونشر فكر مقاطعتهم وإشاعته في المجتمع، كما أتمنى من المثقفين والكتّاب المساهمة في إضفاء الصبغة العلمية والثقافية على مثل هذه الظواهر التي تشهدها مجتمعاتنا بعيدا عن المجلات العلمية المحكمة، ومن خلال الدخول بين الناس ومناصحتهم.
شوارد:
"نسيان الغاية هو أحد أكثر الغباء شيوعا".
تنسب إلى «نيتشه»!

ليست هناك تعليقات: