الأحد، 14 أغسطس، 2011

بورصة المغردين




الطائر الأزرق الجميل بات اليوم حديث الهواتف المتحركة الذكية فهو اللسان الذي ننطق به من خلال هذه الأجهزة الجامده،تويتر مساحةٌ للتعبير رائعة تجتمع فيها العقول فتتمايز بعضها عظيم دون خلق وبعضها ضعيف راقٍ وهناك من صغُرَ عقله وذهب خلقه ومن كان ذا عقلٍ متميز وأخلاق عاليه.

بلاد المغردين واسعة وتتميز بكثرة الأسراب ، فكلُ مغردٍ ينشأ السرب الخاص به فكلما زاد العدد صار السرب أقوى بإعتقاد البعض ، وآخرون يرَون أنه كلما تكاتفت الطيور الزرقاء وكانت قريبة من بعضها في التفكير ناصحةً ومقومةً للمغرد كان أفضل وأصحاب هذا الرأي يميلون أن تويتر ساحة أشبه بسوق عكاظ لا معركة في جذب المتابعين.

هنا يرد للخاطر سؤال هل العدد ضروري؟ وكل صاحب عقل سيقول نعم كثرة المتابعين أمر مهم! لكن الأهم هو قناعة هؤلاء بك.

البعض يجد في نفسه الموهبة وسعه الفكر وحب القراءة فيحسب أنه امتلك الصفات التي تؤهله للريادة في بلاد الطائر الأزرق فينتقل هدفه من التأثير بالآخرين إلى نسج شباكه لاصطيادهم فتارة يكون الطُعمُ الاستهزاء بالآخرين وأخرى آياتٌ وأحاديث وثالثة بالسياسة وهموم الأمة ورابعة بسرقة أفكار الآخرين فيكون كالغراب الذي أضاع مِشيته.

وآخرون يكسبون الأسراب الزرقاء بفكرهم ونظمهم وجمال صياغة أفكارهم إلا أنهم لا يمتلكون صفات القائد وسرعان ما يهجرهم المغردون ، فهنا وقع خلافٌ في فكرة فتحول الأمر لشجارٍ فكري وهناك صحح متابعٌ معلومة فثار في نفسه ينبوع الانتصار للذات وكابر على الحقيقة!

في واقعنا نبحث عن ثقافة الحوار وتبادل وجهات النظر والبعد عن الانتصار للذات فكيف بنا ونحن نختفي وراء أكمات الأجهزة الذكية لا يصلح إلينا المحاور والمجادل فتارةً نثنعت بالكذابين وأخرى باللصوص وثالثة بالسطحية،وحينها لا نكون مستعدين للنقاش فيكون البروز وقيادة الجموع في تويتر أمر سلبي لنا فالتغريد وجد لكسب المعارف وتكوين العلاقات مع من يقاربوننا في الفكر والنظرة للحياة وكذلك الاستفادة من تجارب الآخرين.

الشيخ سلمان العودة حفظه الله نموذج للمغرد القدوة فمتابعوه وصلوا لمئة ألف أو يزيد عن ذلك لكنه في ذات الوقت كتاباته في تويتر تحمل روح العصر التشجيع الدائم حث الشباب على النهوض بالأمة،ويتخلل هذا التحفيز الفكري لمسات روحانية راقية تصعد بالروح إلى ملكوت السماء حتى أن بعض تغريداته عن رحمة الله وعظمته تعطيك أمل بالجنة واصلاح ذاتك ولو بلغت ذنوبك عنان السماء.

فكيف بك وهو يترنم بالحب والجمال فالعشاق في حرمه جلوس يستمعون لمفاهيم الجمال الحقيقية التي لم يلوثها الحرام ولا الخطأ ، كلمات الشيخ سلمان تمس أوتار القلب فيعزف ألحان الحب والإشتياق فهو يصف المطر بالروح الجديدة التي تتلبس الأرض فتدب فيها الحياة خضراء جميلة لا كما يصفها المتشائمون بأن المطر بكاء السماء والخضرة قهر الصحراء ،وأخاله يسكت مخافة أن تذوب قلوبنا من جمال ما نسمع.

وفوق كل هذا العلم والأدب والفكر والكاريزما يجاوب متابعيه ويلاطفهم فتراةً يرد على من يستطيع إن وجد الوقت وأخرى يعيد إرسال ما غردو به وثالثة ينصح ويزكي فلان وعلان فلله درك يا دكتور ولا حرمنا الله فكرك وعقلك.

فهذا المثال الإيجابي نحتاج لأن نكون مثله ولكن علينا ادراك أن الوصول لهذه المرتبة يحتاج لجهد وصبر وقراءة وتفكير فمعظم المشاهير خدمهم الإعلام ما قبل تويتر وغالب العظماء عرفهم الناس بعد الأربعين وهم حينها قد تجاوزو مرحلة بناء الأساس المتين.

ابذل جهدك وحاول أن تطور ذاتك لتصيب مواقع الشعور في نفوس المغردين فيتابعونك،جدد كتاباتك وأبدع فالنفوس اذا كلت ملت ، ولا تستند أبدا إلى الهواء لأنك لن ستسقط حتماً ، حلل واقتنص الفرص ففي البورصة يفعل الاقتصاديون ذلك وعليك بالاستثمار طويل الأمد ففيه منافع كثيرة ولا تكن كشركات عالمنا العربي سريعة الثراء قليلة الانتاج تسقط مع أول هزه عالمية!

هناك تعليقان (2):

t7l6m.com يقول...

موضوع جيد وأتفق مع تحليلك
فالنوع لا الكم هو المهم

عبدالرحمن محمد الإبراهيم يقول...

أهلا بك اخي الكريم وشكرا على مساهمتك :)