الجمعة، 20 فبراير، 2009

امرأه وراء الشجون 2

لمن فاته الجزء الأول http://7rf.blogspot.com/2009/02/blog-post.html


الجزء الثاني


لماذا لم يكن حالك يا أبي هكذا عندما كنتُ صاحبة تلك الصورة ؟!

أين تلك الفتاه المرحة التي كانت تقلب مجلس صديقاتها رأسا على عقب من كثرةِ الضحك؟! ،تملك الحجة والإقناع حتى أن بعض صديقاتها يسمونها - قناعة- لما تحمله من منطق في الحديث، كانت عند صديقاتها الأولى دائما في الخلق والتفوق والقيادة بل وحتى في الطبخ.. شخصيتها من الطراز الرفيع جداً.. قائدة بالفطرة من الصعب أن تنقاد أو تخضع لخطأ فما بالكم بالسكوت عن الظلم.. دائما ما كانت تُغيّر قرارات الكثيرين من حولها بإقناعهم بالحجة والدليل ، كثرة قرائتها واطلاعها جعلها تسبق أقرانها بجيل وربما جيلين .. هذا الأمر جعل منها غريبة في بيتها وفي محيط صداقاتها ..أصبحت تحس أنها تافهة ساذجة لا تصلح لأن تحقق ما تصبو إليه ، متفوقة راقية هي لكنها لم تحسن اختيار صحبتها.

تراقب خطوات والدها وهو يسير في الممر ، يدخل غرف إخوتها ليوقظهم ليستعدوا للصلاة بنبرة عسكرية ، تُسِرُ في نفسها ضحكةً ترتسم على عينيها ، تشعر بسعادة بالغة ممزوجة بألم سرعان ما تغلب على ابتسامة العيون لتحول أشفارها إلى شلالات من الدموع المنهمرة...

تَغَيّرَ الممر فإذا هو أبيض طويل ، رائحة المطهرات تغلفُهُ ، السيراميك الأبيض يعكس صورتها وهي على السرير ذو العجلات التي تكاد أن تطير من سرعة الدفع ، بقربها والدها وعيناهُ حائرتان.. لأول مرة ترى نظرة الضعف هذه في عيون الجنرال ، رتبة والدها الحقيقية والتي تناديه بها في سرها ..

"نوف ابقي معي ، لا تفقدي وعيك ، أنت بخير لكن لا تستسلمي" صوت الطبيب يخاطبها ، ضوضاء كثيرة حولها، كلمات متناثرة أشبه بالتمتمات.. اذهب ..هات المقص.. ثبت النبض..احضروا المشرط .. هل نبدأ يا دكتور .. هذا السؤال ليس لي لطبيب التخدير .. ابدئي بالعد 1 ،2 طوط طوط طوط .

صورة بيضاء لمدة ساعات ، هذه الساعات هي وقت العملية وما بعدها ، ليت هذه الصورة استمرت فقد كانت تمثل لي هدنة مع الحياة ، هدنة جميلة لم أعقد مثلها منذ زمن ، حتى في وقت النوم الذي كان لا يصادقني إلا لخمس ساعات على الأكثر.. يا الله !! عشر ساعات مرت دون أن أشعر بها ، أقولها لكم اليوم لأني لم أحس بقيمتها إلا بعد أن استفقت ووجدت أن الهدنة هذه المرة كانت لصالحي.. غيّرت الكثير من مجريات الأمور.. تحولت فيما بعدُ من هدنة إلى معاهدة استسلام الطرف الآخر .. غريبة هذه الدنيا ففي لحظات الضعف كثيراً ما يتحول المهزوم إلى منتصر ، قوانين ونواميس من يحسن فهمها يصل إلى ما يريد بسرعة كبيرة.

"حمداً لله على سلامتك يا قطعةً من قلبي ، كنت أبكي طوال والوقت ، والله لقد تمنيت أن أكون مكانك ، يا الله ، كم كانت هذه الساعات كالدهور!! أحسست بأن الحياة بدون نوف لا تسمى حياة " .
ترفع نوف شفتيها تحاول الابتسام وتقول في صوت متقطع "الله يسلمك يا حياتي فأنتِ الحياة لي يا أمي" .

" لماذا تغضبين!! ألا تعرفين أن الغضب لا يليق بسيدة أنيقة مثلك ، ولماذا لم تخبرينا بما كنت تشعرين به؟ ألسنا عائلتك وأقرب الناس إليكِ" .

تُشيح نوف بوجهها نحو الحائط محاولةً أن تخبئ دمعة صادقة تنزل من عينها .. وكأنها تقول لصاحب الصوت : ألا تعلم أنك أنت السبب ، الآن تسألني عن أهمية عائلتي وأنت من أبعدني عنها ، اليوم تتقرب مني بجفاء كما عودتني ، حتى في انكساري لا تظهر شفقة علي أبدا ، أنا المنتصرة قد رأيت عينيك وأنت تركض بقرب سريري .. لأول مرة تنهزم يا جنرال ، لأول مرة أرى أحاسيس الحب والرأفة والشفقة فيك وقد كنت أعتبرك رجلاً من كوكب الجفاء والقسوة .

كوكبك الذي صورته أنا في خيالي .. كوكب تضاريسه كلها جبال شاهقة وأنهار مالحة ؛ فمن يعش على هذا الكوكب يعتبر عذوبة الماء ترفا وخرابا للبيوت ، درجة حرارة الكوكب عالية لأنكم دفعتموه دفعا بقرب شمس الشقاء حتى تعتاد أجسادكم على البؤس وتغلي قلوبكم في قدور الصبر ، نزعتم من هذا الكوكب أغلب وسائل الراحة وتركتم الضروريات ، ولو كان الأمر بأيديكم لاعتبرتم النوم في العراء رجولة والجلوس في الظلام شجاعة والطبخَ على الحطب بدل الغاز من مزايا المرأة المجتهدة .. بل وأكثر من هذا لربما وجدتم في اختراعات العالم وآلاته المتطورة أساليب جديدة للدلع.

"مهلا نوف ، لا أستطيع احتمال هذا النقد .. تعلمين كم أنت قاسية في حكمك هذا وجانبك الصواب في بعضه"..

صه يا ضميري فأنت لم تسحب إلى هذا الكوكب كما فعل بي ، ولم تجبر على فراق ما تحب دون أن يقنعك جلادك بسبب هذا البِعاد ...

"ولكني كنت معك دائما وأعرف أن كوكب الشقاء فيه مزايا كثيرة" ..

بالله عليك أي مزايا تتحدث عنها .. حتى الحياة هناك جامدةٌ فأين جانبها المشرق؟


للحديث بقية

هناك 36 تعليقًا:

الــوَجــدْ يقول...

:::::::::::::::::::::::::::::::

رائع
ما شاء الله

لي عودة باذن الله مع القصة والتعليق ..
ولكن

وعذرا أيها الفاضل على التطفل ..

صورة على السريع اذا كانت تصلح ولك مطلق الحرية ..

http://www.up-00.com/upfiles/uri49075.png

حفظك الله

:
:::::::::::::::::::::::::

تميمية يقول...

رائعة ..

كم أنت قادر على إجتذاب كل حواسي

عند أقرأ حروفك ..


أنتظر ماذا تواجة نوف من تحديات

ومامصيرها مع والدها الجنرال

هل وجدت وقت للسلم مع ضميرها

لتعترف أنه أباها وستحبة رغماً عنها..؟



بكل شغف متــابعة

بصمة منـــارية (: يقول...

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته ..

تبارك الرحمن .. رائعة بجميع حروفها و احساساتها التي تبثها بسلاله و احداثها التي تجعل الاذهان تقفز لتخمين الاتي و صورها التي تجعل القارئ يشاهد و يعيش مع نوف في بيتها و مستشفاها و يرمق دموع امها و قسوة اباها ..

رائعة لانها قصة نابعة بالحياة نابضة بالمشاعر فمن عمق الالم يولد التحدي و من الانكسار تتفجر الرغبة للانتصار

فيها الكثير الكثير ..

نترقب

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمة الوجد

ماشاء الله على تصميمك في الصميم بصراحه اتمنى ان يرافق كل جزء تصميم من ابداعك تكرما منك لا امرا عليك.

بانتظار عودتك

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بالكريمة تميمية

سعيد بعودتك للتعليق مره أخرى وفرحتي لا توصف بأن حروف القصه استطاعت ان تجذبك نحوها.

لازلت ارى ان حياه نوف تحفل بالمفاجآت الغير متوقعه :)

أهلا وسهلا بك

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمة بصمه منارية

سعيد بعودتك لعالمنا عالم التدوين والحمدلله انني استطعت ايصال بعض المفاهيم والاحاسيس التي احتواها قلب نوف :)

تابعينا واتمنى ان لا تملي اذا طالت اجزاء القصه :)

مرحبا بك

الــوَجــدْ يقول...

:::::::::::::::::::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

عدنا من جديد ..

هناك أبداع وجمال في وصف الحال والأحاسيس والحوار الذاتي ..
تصوير الموقف وتجسيده يجعل القارئ يسرح بخيالة ليبني صورة خيالية عن عالم نوف والأحداث التي تحيط بها ..
هناك لمسة حزن تصيب الصورة وإحساس القلق يجسد الموقف وحالها ..
وهمسات الضمير بمثابة طعنات تشق طريقها بكل برودة الثلج إلا أن أساسها حارق ومؤلم ..
وهناك أنين من بين الحروف والسطور يحكي صوت أيام نوف ..
:
:
الكاتب المتميز : رجل يحمل مشاعر ..

ما شاء الله تبارك الله
رائع جدا استخدامك للمفردات والتشبيهات والتصور ووصف الحال ..
كبيرة هذه القصة وهذا الجزء بمعانية ومفرداته ..
مدلولها ومفهومها عميق جدا ..استطعت أن اصل إليه في بعض الأجزاء ..
وبعضها الأخر خيم الضباب عليه ..
:
القصة :: راقية – رائعة – تستحق الإعجاب والثناء ..
:
:
ومضة :

تفضلا لا أمرا مجرد رأي لا أكثر ولا أقل ..
ضع رابط الجزء الأول مع الجزء الثاني ..
بمعنى هنا الجزء الأول لمن لم يقرأ .. وتبدأ بالجزء الثاني ..
القصة رائعة أتمنى أن تحقق شيء كبير ..
:

اعذر أختك على تطفلها ..
:

حفظك الله
:::::::::::::::::::::

alwani يقول...

أخي // رجل يحمل مشاعر

رائع وإبداع وتميز
بصدق أكثر ما لفت انتباهي واختزن نفسه في الذاكرة طويلة المدى

هو الجزء الأخير الذي تبدأ فيه نوف بسرد التهم على مسمع الجنرال

قد يكون هو الجاني حقاً و وتكون كل التهم صحيحة في حقه

لكن في السعودية وفي البيئة التي حولي
لم تعد هذه تهمة ولم تعد تثير الغضب
نحن نسميها ( ماهم علي)
قناعة من النساء أن الرجال يعشقون المظاهر ويعتبرون الجفاء والتجاهل لأيٍ كان ...مظهرٌ يليق بهم

كعادة قصصك تطرح جزء شيق ومثير للتسؤلات من السلوك الإنساني

أسأل الله أن يوفقك في مشروعك هذا

!. دفء البوح .! يقول...

من شدة اعجابي ببطلة القصة وشخصيتهاتمنيت لو أنها حقيقة....

ففي حياتنا نادرا ما نجد امرأة بهذه القوة والحكمة .

ابدعت في وصف الموقف بات لي وكأنه حقيقة أشاهدها
باركك الرب أخي الفاضل

كلي شوق لتتمة القصة

الــوَجــدْ يقول...

::::::::::::

يقول الكاتب : رجل يحمل مشاعر ...

( ما شاء الله على تصميمك في الصميم بصراحة أتمنى أن يرافق كل جزء تصميم من إبداعك تكرما منك لا امرأ عليك )

تقول الوجد :

بارك الله فيك واحمد الله أن نال استحسانك فقد كان إعداده في عجلة وبسرعة حتى أنني اكتشفت عدم وجود اتزان وتوافق
فغيرت فيه قليلا ..
http://www.up-00.com/upfiles/teQ25768.png
اعتذر بشدة أخي الفاضل .. توجد الكثير من الثغرات لدي في إعداد التصميم السابق..
لذلك قمت بإعادته حتى يظهر بصوره أفضل ..
واعذرني أخي الفاضل على إزعاجك فقد تكرر اسمي بهذا الجزء تكرارا ..
:
شرف لي يا أبو محمد أن أقوم بهذا الشيء وأنا مستعدة بإذن الله ..
متى ما رأيت جزء جديد بإذن الله يتم الإعداد له ..
فعذرني إذا كان هناك نقص ..

حفظك الله ..
::::::::::::

رجل يحمل مشاعر يقول...

الفاضله الوجد

بداية شكرا لك على جهودك في هذه التصاميم الرائعه التي زادت القصه بهاءا وجمالا فلك جزيل التقدير على فضلك هذا.

بالنسبة للقصه أحببت ان اجعل في جزء منها غموض لا يفهمه الكثيرون حتى كأن نوف وهي تحاكي نفسها لا تشعر بوجودكم وان فهمتم مغزى أحاديثها :) ولكن مع كلماتها حاولت ايجاد تناغم بين الوضوح والغموض واتمنى ان اكون وفقت في شد الاعصاب كما اريد :)

مرحبا بك دائما هنا أختي ولا تترددي ابدا في وضع التعليق فأنت محل ترحيب

رجل يحمل مشاعر يقول...

رسامتنا المتألقه ألواني

ان يكون الرجل شديدا جافا في بيئه كالسعوديه فهذا امر طبيعي في الخليج عموما بسبب البيئه الصحراويه أولا وتأثيرها الكبير على نفسيه المرء والثاني هي التربية التي اعتاد الرجل عليها فأبوه يعامل امه في نفس الوضع وامه ترد الكلمات عليه أمام الأطفال فلا نعتقد بأنه سيكون رجلا مستقيما وكم يؤلمني قسوه الاب التي لا يملك منها سوى انه تربى عليها ، وغباء المرأه في الرد على زوجها امام اطفالها وكأنها تقول لهم كونوا معقدين أبد الدهر وعاملوا زوجاتكم كما يعاملني ابوكم ولا تجزعوا ان وجدتم منهن ردا كما أفعل انا مع ابيكم وفي النهايه الخاسر هم جميع افراد الاسره.

نوف لم تكن تتكلم على مسمع الجنرال بل على مقربه منه بحيث لا يسمعها لأنه في الجزء الثالث قد ينكشف الغطاء عن بعض الغموض في علاقتهما .

الجزء الأخير وكوكب الشقاء له تتمه في الجزء القادم:)

سعيد بتواجدك الواني

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بالكريمه دفء البوح

ربما تكون نوف حقيقية وربما تقرأ حروفنا وتقول صدقت يا ابو محمد وقد يكون في الامر مبالغة وخيال من قبلي ولكن أنك تتمنين أن تكونين محلها شرف كبير لي :)

سعيد بتواجدك وانضمامك لركب المتابعين

جمرة غضى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ماشاء الله تبارك الله..اهنيك عزيزي (رجل يحمل مشاعر) على هذه الكتابه الساحرة التي اشعلت النار في داخلي للاشتياق لمتابعة بقية القصة...واتمنى ان تضل كتابتك مملؤة بحبر المشاعر .. وقلم الاحاسيس...وانصاف الكتابة من غير افراط ولا تفريط...
فا اضم صوتي لصوت البقية..سر ونحن في انتظار البقية
الله يحفظك

alwani يقول...

أخي الكريم

لما تعبتر الإكتفاء بالرد غباء من المرأة في تعاملها مع الرجل
ليست اولويات المرأة كأولويات الرجل
فالرجل أناني بطبعه أكثر من المرأة
يضع نفسه في قائمة إهتمامته فإن كنت تسمع بحالات التخلي عن المسؤولية الأسرية وهجر العائلة فستجد تواجدها فقط في الرجال
تظل المرأة دائماً تضع أبناءها في أول القائمة أتكلم عن تجربة
أتكلم عن واقع
أتكلم عن الحاصل الذي لا أكذب إن قلت رأيته بعيني
نعم رأيته ....فلا تشك في صحة أقوالي
ولا تنسى بأنني درست وتخصصت في قسم علم النفس
أي انني أدرس السلوك وأخذت اختلافه عند الرجل والمرأة مما يخولني لقول ما قلته الآن

الرجل : يرفع صوته عادة لأنه يعشق أن يلمح غروره بنفسه
يبحث عن مرأةٍ تحمل عنه الأعباء , لأنه يريد الحرية وخلو المسؤولية
يضيق صدره إن لازم الطفال يوماً واحد فقط
لأنه اعتاد ان يكون لنفسه فقط
واعتاد أن يطالب المرأة أن تكون سكنه وسكن اطفاله ...والصبورة التي تمسح اخطاءه بصمت
ولكن في المقابل المرأة لا تسكت
ليس لشيء
إلا لأنها في النهاية سوف تصبر
فالكلام نوع من التنفيس الإنفعالي الذي يسلكه الرجل بالهروب من المسؤولية والخروج مع الشباب
كلمة أسمعها كثيراً في معشر الرجال
عندي خرجة مع الشباب ....
وهو قد يكون في الأربعين من عمره

هل ستظل تردد المرأة غبية بعد أن عرفت قوة تحملها
أخبرني إذا من ستعاشر رجلاً إن أظهرت المرأة ذكاءها وتخلت عنه لطباعة المتأصلة فيه ؟

من سوف ترضى أن تكون الزوجة الثانية وتقول بذكاء : هذا نوعٌ من الخيانة إنت تريديني ملك لك وحدك إذن لي الحق في أن اطالب بأن تكون ملك لي وحدي ؟


من ومن ....لا تقل أنت تعرف النساء بما يكفي لتحكم عليهن بالغباء

هناك مثل يقول ( المرأة تعرف الرجل ولكن لا تعرف المرأة إلا مرأة مثلها)

بدأت تظهر حالات المرأة الذكية في مجتمعنا فتجد البعض من الزوجات وضعو أنفسهم في قائمة إهتمامتهم
فالأسرة باتت يتيمة لا أب ولا أم
لأن اليتيم يتيم الأم
هذه عبارة نسمعها كثيراً
وأراها تمثل كل الحقيقة
مالذي يصنعه الأب مقارنة بالأم
لهذا الأم أو الزوجة إن حافظت على أسرتها ووجدت وسيلتها ان تنفس عن تقصير زوجها بالكلام وحده , لا تعتبرها غبية
فهي تدافع عن أولوياتها (أسرتها )
والرجل أيضاً يدافع عن أولوياته (نفسه ومظهره أمام الجميع)

محمد سعد القويري يقول...

أخي رجل يحمل مشاعر

السلام عليكم

ما شاء الله قصة مثيرة

واعذرني يا أخي فلقد قرأت التعليقات ووجدتهم يغوصون في معاني الأحرف ..
ولعلي لست أمتلك هذه الموهبة ..

ولكن الشيء الوحيد الذي أريدك أن تعرفه

أنك مبدع

وبانتظار بقية القصة :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

جمرة غضى

مرحبا بك وسعيد ان قصه المرأه جذبتك نحو هذه المدونه ونعدك بالمزيد في المستقبل :)

شكرا على الاطراء الذي لا استحقه :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

على رسلك اختي الواني وليهدأ البركان الثائر في داخلك فرغم قيمة مداخلتك إلا انك لم تفهمي ما أريد من وراء نعت المرأه بالغباء واعتذر ان لم احسن اختيار الكلمة.

((وغباء المرأه في الرد على زوجها امام اطفالها وكأنها تقول لهم كونوا معقدين أبد الدهر ))

ليتك تعودين فتقرئي العباره من جديد وكونك فنانه اقدر فيك كل هذه المشاعر الجياشه التي لولاها لما شاهدنا جمال لوحاتك ولكن :)

اعتب عليك وانتي متخصصه في علم النفس أن تحللي والعاطفه تسيطر عليك لا ادعي ابدا بأني افهم المراه بل قد اكون من ابعد الناس فهما لها ولكن ادعوك لقراءه الجملة.

قلت ان غباء المرأه في ان ترد على زوجها المخطأ لأن الجمله التي سبقت العباره كنت انتقد فيها الرجل الذي يعامل المرأه بقسوة بيئته وما تربي عليه ومن هنا قلت ان عدم ادراك المرأه ان رفع صوتها على زوجها امام اطفالها يسبب عقدا نفسية كبيرة لهم واعتقد انك تدركين كيف تكون نفسيه الاطفال الذين يعيشون في اسره فيها مشاكل أو في اسر مفككه.

الرجل الشرقي عموما والخليجي خصوصا والبدوي بشكل اخص مقصر في حق المرأه باسم العادات والتقاليد وباسم الدين احيانا لكن هذا لا يمنع اختي ان المرأه ايضا تترك للرجل حرية التحكم بها من خلال عدم تثقيفها لنفسها وتسلحها بسلاح العقل ومحاوله موازنه الامور بين العاطفه والعقل وان لا تجعل نفسها عبئا على الرجل فقط ولا تكون متمرده كنساء الغرب والحل ان تكون وسطا بين هذا وذاك.

اعلم مقدار قسوه البيئه الخليجية والسعودية على المرأه ولكن ما اعلمه ايضا انكن معشر النساء تملكن مؤهلات كبيرة لا تحسن استخدامها لأنكن انصرفتن عنها لأمور هامشية ولكي في نساء الغرب والشرق الادنى كاليابان وغيرها من البلدان عظه وعبره :)

أتمنى ان تكون فكرتي انجلى عنها الغبش وانك فهمتي مرادي .

سعيد بغضبتك هذه لبنات جنسك ويا ليتنا نستطيع ان نعاملكن كما كان يعامل المصطفى نساءه وتعاملوننا كما كانت امهات المؤمنين والصحابيات يعاملن ازواجهن.

ديننا عظيم ولكن اين من يحسن فهمه

:)

رجل يحمل مشاعر يقول...

الحبيب بو سعد

الابداع انتم جذوته فأنتم من يشعل الحماس في داخلي لأواصل:)

سعيد بتواجدك

alwani يقول...

أخي الكريم // رجل يحمل مشاعر

هذه ليست المرة الأولى التي تلصق فيها كلمة الغباء بالمرأة العربية
قرأت لك مقال قديم وأنت ترمي بهذه الكلمة على وجه المرأة بشكل تعميمي كما الآن ,ولكني لم أرد حينها
غير أنني أحتفظت برأيك وقتها في ذاكرتي الطويلة المدى

أسفة إن كنت منفعلة في ردي
فأنا أكره التعميم وأكره أن أحكم على سلوكيات التنفيس من ضغوطات الحياة بالغباء

أخي الكريم

نعم , لم أفهمك ولكن حتى بعد أن أوضحت لي مقصدك الحقيقي
لازلت أحتج على كلمة غباء ..فهو قد يكون اختيار خاطئ للوقت
أو اختيار خاطئ للسلوك الأفضل تعاملاً به مع الزوج

وأنا لم أحلل ردك حتى أدخل عاطفتي به
كل ما فعلته انني ركزت على كلمة في ردك ...هي تهمة ( الغباء المعممة)

أعتذر لأني أقحمت نفسي في قناعاتك

فقناعتنا تخصنا ولا يحق لأحد أن ينفعل في رده علينا لمجرد أنه يمتلك قناعة أخرى وإن كانت هي الأصح
فرسولنا الكريم كان القدوة الأفضل في التعامل مع أراء وسلوكيات الناس المختلفة
أنت تذكر حتماً بعض المواقف التي جمعت بين رسولنا الكريم والأعراب وهم البدوأصحاب التعامل الجاف
روى أنس بن مالك : «إنّ النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أدركه اعرابي فأخذ بردائه فجذبه جذبة شديدة حتى نظرت إلى صفحة عنق رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جذبته ، ثمّ قال له : يا محمد مُر لي من مال الله الذي عندك ، فالتفت إليه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فضحك ، وأمر له بعطاء».


أخي الكريم
أعتب على نفسي الآن لأني أنفعلت في الرد
فأنا قادرة على أن أقول لك فقط (ليتك تبتعد عن التعميم وتنتبه إلى أن هذا السلوك يصدر تحديداً من المرأة كنوع من التنفيس لكل تلك الضغوطات التي تواجهها في مجتمعها وبيئتها وبين أسرتها )) كنصيحة لك الحق في تقبلها أو رفضها

أعتذر منك , وفي حفظ الله

رجل يحمل مشاعر يقول...

لازلت ارى انك متضايقه من تلك الكلمه والله لو استطيع ان اعدل على الرد لفعلت لأنني أريد ايصال رساله واعتقد انها وصلت اما الكلمه فحماله اوجه ونسبيه في فهم كل واحد منا اعتبري ان الكلمه التي قيلت قد مسحت واعتذر منك على المقال القديم الذي استخدمت فيه هذه الكلمه ما دامت فكرتي وصلت اليك كما اريد.

لست من النوع الذي يكابر على الخطأ وان اردت المكابره فعندي من الحروف ما تسعفني ولكني اتخذت منهجا في حياتي قول الامام الشافعي رأيي صواب يحتمل الخطأ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب وهذه من مبادئي المدونه في دستور الحياه عندي.

اقحمي نفسك في قناعات الآخرين ان كانوا يحسنون الانصات لك ولا تعتذري مني فأنا سعيد بأن المدونه اكسبتني اختا راقيه مثلك فلا تترددي ابدافي التعبير عن رأيك وبصراحه فأنا اؤمن بالحريات ولكن لا تغضبي في مره قادمه ان طال النقاش ولم اقتنع بفكرتك :)

نصيحه لنفسي ولك اختي بما انك متخصصه في علم النفس ليتك تدركين امرا مهما وهو أن كل شخص يكتب بتراث تجاربه وارث تجاربه ولذلك قد تكون تجاربك مشابهه لتجاربي لكن طريقة تعاملي مع الحدث زادت من ضعفي وطريقتك انتي زادت من صلابتك ولذلك عندما نحاول ان نصدر احكاما ليتنا نخرج من دائرة المشكله واكاد اجزم واتمنى ان اكون مخطأ ان للبيئه التي نعيشها في الخليج دور في تدخل عاطفتك في ردك الاول بمعنى أنك لو كنتي مصريه او شاميه لكان الرد مختلفا :)

صدقا يسعدني التحاور معك ومع جميع الاخوه المنضمين لركب المدونه ولا يتردد احد في طرح ما يريد :)

دمت في حفظ الله ورعايته

Manal يقول...

متابعين بشغف
:)

dalal يقول...

ماشاءالله عندك قدرة على كتابة القصص

واعطاء مواعظ من خلالها

هذي موهبة من الله عليك فيها نمها أكثر عشان تكون أفضل قصاص في العالم :)

ليش لأ ؟؟

تحياتي لك رجل يحمل مشاعر

ghair يقول...

خيــال
جدا رائعة :)

و watch ur words أبى الحروف :))
لول

رجل يحمل مشاعر يقول...

تسعدني متابعتك منال :)

أهلا بك دائما :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

أكبر روائي في العالم اتمنى ولكن المهمه شبه مستحيله لأنني اسكن في وطن عربي :)

دلال تواجدك وردك فيه ايجابية ودفعات للأمام اتمنى ان لا تحرمينا اياها مستقبلا :)

أهلا بك

رجل يحمل مشاعر يقول...

هاجرةُ الحي :)

عودا حميدا يا غير وكنت اخاف ان تنسي المدونات في بلوقر بعد نقل عفش مدونتك الى بيت آخر :)

أبو الحروف خانته الحروف في الردود أما في القصه فأعتقد انها وقفت معه :)

أهلا بعودتك:)

₪ManaL₪ يقول...

الـسـلام عـلـيـكـم و رحـمـة الله و بـركـاتـه



لا أمـلـك سـوى الـصـمت أمـام روعـة مـا طـرحـتـم ...

دام نـبـض قـلـمـكَ الراقي أخــي ..

بـإنـتـظـار الـتـتـمه
إن شـاء الله :)


باركَ الله فيكم

اقصوصه يقول...

مشوقه

بانتظار التكمله:)

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا وسهلا بالكريمه منال

سعيد بمتابعتك الدائمه واعتذر عن التأخر في الرد وكذلك عن تأخر الجزء الثالث قليلا :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

اقصوصه

سعيد بمتابعتك أهلا بك :)

dalal يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوي رجل يحمل مشاعر

بانتظار موضوعك الجديد ( ^ _ ^ )

لا تطول علينا :)

الــوَجــدْ يقول...

::::::::::::::::::::::::::::::::::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اسال الله تبارك الله أن تكون بخير ..

أمرأة وراء الشجون 2

ننتظر ،
،
وننتظر ،
،

امرأة وراء الشجون 3

وفقك الله ويسر لك الخير

::::::::::::::::::::::::::::::

رجل يحمل مشاعر يقول...

دلال والوجد اعدكما أن الجزء الثالث سيكون بين ايديكم قريبا :)

meme يقول...

دوما يسعدني المرور من هنا

رجل يحمل مشاعر يقول...

ونحن نسعد بمرورك ايضا :)