الجمعة، 13 فبراير، 2009

إمرأه وراء الشجون







لم تكن جميلة .. كانت صاحبة وجه مقبول لا يشد عيون من يشاهدها حتى لو وضعت المساحيق وأدوات التجميل ، ملامحها هادئة خجولة تبعد أصحاب الأذواق الصعبة عنها.. من ينظر إليها لا يحس بانجذاب نحوها فهي ليست كمن يخرج على تلك الفضائيات حتى لو أبرزت مفاتنها ، كل هذا لم يجعلها تهتم بهذا الأمر لأنها لم تكن تحلم بأن تكون الموضة أول اهتماماتها ، بل كانت تنظر إلى نفسها بأنها جميلة ورائعة وتستحق أن تدلل على أقرانها فما بالكم بخطابها.


نوف عاشت حياة غريبة مليئة بالمفارقات وربما بالمتناقضات ، فوجودها في بيئة لها قوانين صارمة أشبه بالمعسكر فالأوامر يجب أن تنفذ وينصاع لها الجميع ، ومن خالف فمصيره العقاب على حسب جرمه ، وهذا لم يمنعها أن تعيش كشخصية منفصلة عن عالمها الحقيقي ، هي تعيش في عالم الواقع بجسدها أما روحها فتطير بعيدا خارج هذا العالم لتصل إلى خيمة هادئة منصوبة في دنيا خيالها، خيمتها قابعة على جبل أشبه بالتل ، هذا العالم هي من صممه فجعلت حول هذا الجُبيل نهرا رقراقا ينحدر من قمه جبلها ويصب في وادي مزدهر رائع فيه من الورود أصناف وألوان ومن الزهور أشكال شكلت مناظر تسر الناظر إليها فتجر الطمأنينة إلى نفسه جرا ، خاص هو عالم نوف لأنه متميز بأنها هي من تملكه فليس ضروريا أن يكون المسكن أنيقا فخما فالخيمة قد تكون قصرا إن أحبها صاحبها وهذا ما فعلته نوف.


رغم معرفتها بأن الخروج من عالم الأسرة هو خروج على أعراف المجتمع وقوانين العادات ولذلك أعدت عدتها النفسية لمجابهة الهجمات التي ستتوالى دون شك وكيف لا يكون سلاحها تقوية نفسها وهي لا تملك غيره؟


هي تسعى للوصول إلى عالم بلا قيود على الأقل في خيالها عندما يكون العالم دون حساب للخطأ أو مكافأه على الثواب ..عالم آخر يقال إنه لا يمكن أن يكون هنا في هذا العالم ولكنه متحقق في الآخره لمن ينال نعيم الجنة ، هل نؤجل هذا الإحساس إلى هناك أم أننا بإمكاننا الوصول إليه ولو بالمشاعر؟ ، ما أجمل هذا الإحساس عندما يكون العالم بلا قيود.. لا حبال التواصل الاجتماعي تلف حول معصمك ورقبتك وتجرك إليها جرا وأنت تتألم من قوة الجذب ولا تستطيع مقاومته ، فتُجرح مشاعرك ، وتُغرس سكين المجاملات بواجبات الغير، وعندها تنزل قطرات من الحب الذي كنت تحتفظ به لهم .. وكلما كثرت للطعنات قل الحب في قلبك وصار كالصحراء القاحلة جمالها لا يفقهه إلا البدوي المجبر على المكوث فيها أو الزائر الذي يراها لأول مرة.


في صغرها كانت دائما ما تحس بأنها غريبة في وطنها لا تتأقلم مع الأحداث من حولها ولا حتى المعطيات التي تدور في فلك أسرتها ، كانت متمردة وكيف لا تتمرد ومن حولها يعتبرون أسئلتها إزعاجا وانطواءها مرضا وعزلتها عقدة نفسية ، وفوق ذلك كله لا مجال للآراء في ظل حكم القوة الوالدية المستمدة من الوظيفة العسكرية فوسائل التعبير الديمقراطية أو العلمانية ولا حتى الاشتراكية مسموح بها ، أما الإسلامية فتحكم وفق نظرة ضيقة ، طفولتها حتى سن السابعة لم تكن ذات ذكريات جميلة ولا حتى كثيرة فما تتذكره رحلة إلى العمرة التي لا تشد الرحال إلا إليها هي والمدينة النبوية ولو كان القدس محررا لضم إلى جدول الرحلات ، ما أجمل الكعبة ورؤيتها وما أحلى الجلوس في الحرم وتأمل العباد وهم يطوفون حولها .. في تناغم هرموني متصاعد ، فوج يلي آخر ، بين متضرع وخاشع وباك وشاك.. منظر جميل يتأمله كل بالغ يملك عقلا لا طفلاً يبحث عن الفرح فلا يجده إلا بإزعاج المصلين والركض على السجاد ومصاحبة أقرانه من جميع البلدان فعائق اللغة ليس له وجود في أعراف الأطفال يكفي الطفل أن من أمامه يكون بطوله ويحسن فهم الشقاوه ويتقن لغه الإشارة فتتكون عصابة تحرج أسرها وتبعد عنهم الخشوع وتجبرهم على تمني انقضاء العبادة حتى يقل الإحساس بالحرج.


أدارت نوف رأسها نحو الصورة المعلقة على الحائط فدمعت عيناها بدون تردد ، فهي الإضافة إلى أنوثتها هي رقيقة المشاعر لدرجة الحساسية المفرطة.. أي كلمة أو نظرة وربما همسة تجبر دموعها على النزول بمناسبة أو بغيرها ولذلك صار الجميع لا يقدرون تلك الدمعات لأنهم اعتادوا عليها ، هي تحزنني فلماذا أصر على تعليقها ؟! هل نحن من نجلب الحزن لأنفسنا أم أنه مفروض علينا ، لماذا نبحث دائما عما يكدر خواطرنا ويذكرنا بأشياء لا نحبها ؟! وهل النظر للجانب المظلم من كل مأساة نتعرض لها ثقافة مفروضة علينا؟ أين التفاؤل أم أننا نفهمه عندما نكون سعداء فقط ؟ بعض المفاهيم نحسن الحديث عنها ولكننا عند أول اختبار نرسب فيها رسوبا مدويا لدرجة أننا نقنع أنفسنا بالخطأ الكبير الذي كنا نفعله في السابق؟ لو تركنا لعقولنا التأمل دقيقة قبل اتخاذ أي قرار أو التعبير عن أي شعور لكان حالنا أفضل هل هذا ممكن!


عادت للنظر إلى البرواز الذي يحتضن صورتها قبل وصول المرض إليها ..كانت في صحة متعافية مرحة كفراشة المرج التي تضفي على جمال المرج جمالا ، وتزيد عبق الأزهار عطرها ، وتعكس أشعة الشمس على جناحيها الرقيقين فلا تزعج عيون المشاهدين لجمالها بل تزيده توهجا وتلألأً .. هل ممكن أن يحول المرض الفراشة إلى ذبابة ، لا لا يمكن ، نبضات من التفاؤل بدأت تُضخ من قلبها لتنعش نفسها المكتئبه قليلا ، آه يا قلبي حتى وأنت متعب وعدة شرايين فيك مغلقة لا تزال تنبض بالحياة ، مضغةٌ جامدة لا عيون لها ترى جمال الحياة ، وأنا إنسانة يقال بأنني رومانسية حساسة رقيقة أراها سوداء ، مفارقة عجيبة كيف لم أنتبه إليها.


(( ألا تزالين مستيقظة يا حبيبتي ، قرُب الفجر يجب أن تخلدي للراحة ، ومع هذا من حسن حظي أنك مستيقظة فما أجمل رؤية القمر في منزلنا)) ترفع رأسها لترى رجلا تحبه كثيرا لا تتذكر أنها نظرت إليه ولم تر الابتسامة تكشف عن بياض أسنانه الجميلة ، هو كل شيء في حياتها ، هل ما قاله عن القمر مجرد مجاملة أم أنه فعلا يراني قمرا ؟هل من المعقول أن التفاؤل وصل للجميع ولم يطرق بابي بعد؟ يا لله كم كنت أرى كلماته هذه بأنها لا تعدو مجاملة للتخفيف واليوم أراها نظره تفاؤلية ترسل رسائل إيجابية لعقلي .

((أين ذهب بكِ خيالك ، هل لا تزالين بعيدة أم أن صوتي أعادكِ إلى كوكبنا؟)) ، تنهض نوف لتعانق الرجل المبتسم على باب غرفتها وهي تقول له : ((كم أحبك يا أبي لا حرمني الله من طلتك ودلالك لي وإن كان يفسدني بعض الشيء ولا أستحقه))


للقصه تتمه :)



هناك 20 تعليقًا:

Manal يقول...

مساء الخيرات
:)

ما اجمل ان تتحلى ام الابناء بتلك الخصال

هذا النوع من البنات موجود
ولكن قلة

قلة من ترى هذا الدرب وتعيه

:)

وصف جميل

alwani يقول...

الأستاذ / رجل يحمل مشاعر

سعيدة بمشروعك هذا ...فوق ما تتصور
أخيراً ظهر في اوقاتي قصةً أترقب بشوق أحداثها القادمة

بداية جميلة وفوق رائعة
وصدقاً ...أسلوب رااائع في الكتابة :)

الــوَجــدْ يقول...

:::::::::::::::::::::::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
:
عودا حميدا أيها الفاضل ..
فقد طال صمت حرفك عبر هذه الصفحة .. وفقدنا جميل ما يكتب وينثر من بيان ..
:
ما شاء الله رائع ما قرأته هنا .. فقد كانت الأسطر تنقلني بين حقيقة وخيال .. وبين تشبيه و بيان ..
ما جعلني اشعر بالموقف نفسه عندما كنت تتحدث عن رحلة العمرة .. هنا أحسست الصورة واضحة تماما
وكأنني انظر لها من خلال كاميرا تصور لي موقف الأطفال الصغار ولعبهم بالحرم وحركاتهم ..
جانب آخر أيضا وصف نوف و الحال والمشاعر له اثر كبير في التفكير فيها ..
أحيانا أصل لروحها وأحيانا أخرى تتمكن الحواجز في رسم ملامح الغموض في سير الفقرات والأسطر ..!!
ولكن هذا الغموض حقيقة جذبني بطريقة جعلتني اقرأ وابحث عن كلمة ترسم لي حكاية انتظرها ..
:
رائع يا أستاذي الفاضل ..
انتظر البقية ..
:
ربما سيكون لي تعليق عندما أعيد القراءة مرة أخرى ..
:
حفظك الله ..

:::::::::::::::::::::::

الــوَجــدْ يقول...

:::::::::::::::::::::::::::::::

اعتذر على التطفل ولكن العنوان أعجبني ..
فتم وضعه هنا ...

الأول :

http://up1.m5zn.com/photo/2009/2/13/07/9kkq08owr.png/png

الثاني :

http://up1.m5zn.com/photo/2009/2/13/07/kop51bj0j.png/png

وعذراا

::::::::::::::::::::::::

الحارث بن همّام يقول...

الله عليك


احييك على الابداع في الوصف واستخدام المفردة المناسبة :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا منال

ليت كل نساء العالم يغلبن العقل على العاطفه ولكن اذا فعلن ذلك خسرن انوثتهن :) الحل في الموازنه في كل شيء

سعيد بعودتك للتعليق في المدونه بقدر سعادتي بعودتي للكتابه :)

أهلا بك

Manal يقول...

اشكرك اخي الفاضل
وانا اسعد

وما اجمل الموازنة في الامور

ونحن لكم من المتابعين دائما
:)

عودة حميدة
وان شاء الله لا تنقطع عن الكتابة
لانها غذاء ومتنفس للروح
:)

رجل يحمل مشاعر يقول...

رسامتنا ألواني

الاستاذيه ثوب فضفاض واسع لا يلبسه الا من كان له جسم كبير في العلم وما انا الا طالب علم بل اقل من ذلك فاخاف ان البس ثوب الاستاذيه واتعثر به بعد خطوه :) ما أنا الا اخ لكم جميعا :)

دعواتك ان تتبلور الفكره ويعتدل المزاج حتى نكمل حكايه المرأه :)

أهلا وسهلا بك

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمة الوجد

ماشاء الله تصميمك رائع جدا واختيارك للصوره ادق والله كأنك تعلمين بحالي فقد حاولت ان اجد صوره الفتاه وفي عينيها النظره المتلهفه ولكن لم اجد منها سوى العين فقط فشكرا جزيلا لك على هذا التصميم:)

اندماجك في القصه يشعرني بالسعاده خصوصا انني استطعت شد انظار القارئ الي وهذا ما يميز روايه عن اخرى ، احاول بلوره الفكره بطريقه غير مأساويه واقولها انا لا اعرف النهايه حتى اللحظه ولذلك لا تعتبوا علي ان لم اقلها لكم بسرعه فأنا بقرب نوف الآن أحاول ان اتقرب من شخصيتها اكثر حتى اكتب بأريحيه:)

عودتك تسعدني بل وتفرحني فأهلا وسهلا بك يا وجد

رجل يحمل مشاعر يقول...

شاعرنا المتميز الحارث

هذا بعض ما عندكم وقصائدك اصابتني بمقتل فهنيئا لك بذائقتك الرائعه:)

مستعدة يقول...

افقتقدنا كتاباتك من غير شر...

باختصار.. كلماتكَ جعلتني أعيش عالم نوف بكل معانيه..

بإنتظار البقية على أحر من الجمر:)

بارك الله فيك..

₪ManaL₪ يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


عوداً حميداً :)

قصة رائعة حقيقة ً، و مما زادها روعة
أسلوبكَ المميز أخي و صياغتكَ الأدبية الجميلة ...


فدائماً تـُعودنا ريشتكم على كتابة ما هو جميل و رائع ، و نحن بإنتظار تكملة القصة إن شاء المولى ...


باركَ الله فيكَ أخي
و وفقك

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بك مستعده:)

كوني مستعده للجزء الثاني فقد يكون قريبا :)

سعيد بعودتك هنا

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بالكريمه منال:)

الابداع انتم من يولده بتشجيعكم أما انا فرجل يكتب ما تحبونه انتم :)

دمت بخير

!. دفء البوح .! يقول...

الفاضل( رجل يحمل مشاعر)

الكثير من الأفكار الرائعة اجدها هنا بين ثنايا الإبداع...

تعجبني تلك المرأة التي تستمد قوتها من ظروفها ... تمنح السعادة لذاتها ولمن حولها من أبسط الأمور في حياتها.

والأهم من ذلك تحكم عقلها قبل قلبها

كلي شوق لتتمة هذه الرائعة

دمت سعيداً
:)

رجل يحمل مشاعر يقول...

مرحبا بدف البوح

سعيد بتواجدك الاول هنا وثقي بأن اي انسان يستطيع ان ينظر لحياته من خلال منظارين التفاؤل والتشاؤم ولكن اين من يحسن الاختيار:)

اتمنى ان يستمر التواصل ولا تكون هذه الزياره الاخيره

الــوَجــدْ يقول...

:::::::::::::::::::

عدنا من جديد ..
:
لا جديد سوى إحساس الغموض بقدوم الجزء الثاني ..وربما تتضح الصورة ..
لماذا لم يذكر نوع المرض او عمر نوف !!
هل هي مع الإحداث وسرد القصة سيأتي ..!

انتظر التتمة أيها الفاضل فلا تتأخر ..
:
:
ومضه ..
أرى أنه خاصة إضافة الصور لديك لا تحوي الاحتواء المناسب للصورة
كان يتم تصغير الصورة بما يتناسب مع القالب
جزء من الصورة مفقود في الهامش الأيمن يتضح لي ..
قمت بتصغير الصورة هنا فستبدلها لو تكرمت تفضلا لا أمرا ..

http://www.up-00.com/upfiles/Usm38164.png

:
حفظك الله
:
:::::::::::::::::::

رجل يحمل مشاعر يقول...

اهلا يا وجد

نوع المرض مذكور في كلمات لا يلحظها الكثيرون :) وهذا لعله من اسباب التشويق كما قيل لي واحاول ان اسير على خطى العظماء في فن السرد :)

شكرا لك على التعديل ويعلم الله انني لا اعرف في المدونه والتصميم سوى وضع المقاله فقط :)


قريبا جدا الجزء الثاني

محمد سعد القويري يقول...

الأخ رجل يحمل مشاعر

طريقة ممتازة في العرض

أعجبني الوصف المصحوب ببعض التفاصيل عن الشخصية الأساسية ..
وكذلك وجود بعض الغموض المحفز لقراءة الجزء القادم من القصة ..

دمت بكل الود :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بالكريم ابو سعد

انتظر انكشاف جزء من الغموض قريبا في الجزء الثاني :)

سعيد بعودتك لركب المتابعين فأهلا وسهلا بك :)