السبت، 3 مايو 2008

مشاعر حرفي

للحرف سر عجيب لمن يستطيع كشفه ، والحروف ان اجتمعت شكلت عقدا فريدا غير مسبوق فكيف ان كانت هذه الحروف نظما أو نثرا ! أعتقد بأنها تكون في قمة الجمال بل الجمال في قمته فكم من حروف شكلت قصائد خلدها التاريخ وسارت وتسير فيها الركبان إلى يومنا هذا .

الحرف يمثلُ لي لوحة أستطيع ان اشكل فيها ما أشاء سواء اكان الشكل نظما أو نثرا أو مقالا ، لست شاعرا ولكني رجل يحمل في قلبه مشاعر وبيان هذه المشاعر واظهارها حق مكفول للجميع لا للشعراء وحدهم.
سأضع لكم بعض نثري وأبياتا من نظمي بعضها قديم وبعضه حديث فخذوا ما يروق لكم وغضو الطرف عن ما لا يسركم.

هل أبقى في وسط الوادي ،، أم ارحل في طلب فؤادي ,, سار المركب يقطع شوطا ،، ويسير على الموج العاتي ،، ويقاوم اعصار هبَ ،،في العمق وقد آذى شراعي ،، واختلطت غيومٌ من كدر بغيوم بيضٍ كصباحي ،، وانقلب الأمر في دعةٍ ،، وتصدع من هولٍ قاعي ،، وتخبط عقلي وتشتت وتقطع في الفكر مرادي ،، ما الأمر وماذا هل كيف ،، هل تم الأمر بثباتي ،، هل أحلم أم أني اهذو ،، أم أني في وسط سرابي ،،فتبسم لي نورٌ خاطف يبرق من بين الظلماءٍ ،، واشتد النور على وجهي وتنقل يطلب أرجائي ،، فشحذت الهمه للعلياء وتزلزل أركان الوادي ،، انت البطل انت الشهم لا تيأس وإهنأ بالوادي.

وهذه أبيات كانت في ساعه يأس :)
أيا لله ما فعلت بنفسي // صروف الدهر والأعوام تجري
صروف قد تجاوزت المنايا // وجاوز همها مقدار قبري
توسعت الحياه على أناس // وقدر بالشقاء اعيش عمري

وهذه أبيات في حال قلب امتنا فلسطين:
نبكي بدمع العينِ أرضاً دُنست / وقلوبنا تشكوا من الخذلانِ
ولكم هفت نفسي لمجــد خالدٍ / تشدوا على أنغامه بلدانِ
عربٌ وعُجمٌ مسلمون وشيعةٌ / خذلوا فلسطيناً بكوا لبنانِ
إنهض صلاح الدين شاهد ماجرى/شاهد روؤس الذلِ والنكرانِي
يارب يا رحمن فرج كربنا /فرج هموماً داهمت وجدني
وهذه غضبة بعد سماع تصريحات بابا الفتيكان حول الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم:
سأحكي لكمُ يا قومي قصه شيطان ... قصه إنسان ألبسه قومٌ أكفان .. قصه عصفور ينعق نعقا كالغربان .. ويرسم مكراً لوحه لؤم في الجدران ... ويغني يصرخ يبكي يشتم كالحيران..ويراه الناس على جهلِ أعظم إنسان .. ويقول كلاما مقتبسا من عصر كان .. ويرسم بالغدر صوراً بريشه فنان .. ويقاتل دينا شرفه ربُ الأديان .. ويحاول دوماً مجتهدا ًرفع الصلبان .. ويقذف من تحت ستارِ حمم البركان .. ويحرق أفئده أناسِ عبدو الرحمن .. ويقول كلاما مبتذلا ينهق ينبح كالظمآن ... ويركض مجتهدا يجمع ما لا يجتمعان؟! .. أتراه على جهل يفعل ما لا يفعله السجان .. هل يسبح عكس التيار يرجوا الفوز بلا خسران .. هذا هو عين الخَبَلِ لا بل هو رأس النكران ... هذا هو يا قومي بابا الفتيكان..
ولعلي أختم مشاعر حروفي بهذه في ابيات تعبر عن ألم الفراق:
ألـم الفـراق يهـز وجداني / ويشـعل داخـلي هـمي وأحـزاني
ويكتب بالألفاظ حزنا ًخطه / بدماء عشق في جبين الجاني
أيـا زمـان البـعـد هلا تركـتنا / نحـيا حـياة الـورد والريحانِ
ويا مزون الشعر غطي أرضنا/ وأزهري قلب الحبيب الفاني
عل الورود تعيد ما قد مضى/ ويعود رشد الـهــائم الولــهـان
للحروف مشاعر صدقوني وفي كل قلب حي حروف وكلمات تنتظر من يخرجها فلا تجعلوها حبيسه صدروكم فتموت كمدا بحزنها .
لعل لمشاعر حروفي تتمه .
لكم ودي