الاثنين، 23 يونيو، 2008

هل يكبّرنا اللقب!




اليوم ربما يكون الحديث فيه بعض الفلسفه الممزوجة بالمشاعر المغطاه بشيء من العصبية ، لا تلوموني فأنا انسان مثلكم يعتريني ما يعتريكم وقد لا استطيع تحمل سفاهات بعض الناس ممن يجبروننا على أن نغضب ولكن نزيل الغضب غضبنا عبر كتابه مجموعه حروف نشرح فيها لماذا غضبنا،الغضب أمر فطري وربما يكون مشروعا أحيانا كغضبنا من أجل الله ورسوله وغضبنا من أجل تهذيب بعض السلوكيات ولكن أن نُجبرَ على أن نغضب يكون الأمر عجيبا .
كنت في زيارة لأحدى الديوانيات والجو العام فيها رسمي ولذلك لا يأخذ الواحد منا راحته في الكلام وبما أن الموضوع كان تاريخيا فكنت من ضمن متصدري الحديث بحكم تخصصي ، وبينما كنت أتكلم قاطعني أحدهم بقوله:

"ليتك تقف عند هذا الحد فالكاتب الدكتور فلان قال عكس ما تقول"

أنا كنت كمن صب عليه ماء بارد تحكمت برده فعلي وابتسمت له وقلت وهل قول الدكتور في هذا الأمر قرآنا منزلاً أم أنه يمكننا النقاش فيه؟ فرد علي مرةً أخرى بشكل مستفز وقال :

"لما توصل لمستواه وتصير دكتور ناقش اللي كتبه!"
طبعا هنا ولأن الكلمه التي خرجت منه غير مسؤوله وأنا على علم تام بأن دفاعه عن الدكتور هو عصبيه جاهليه مقتيه لأن الدكتور ينتمي لعائلته فقط وقد عرفت هذا بعد أن اشتد النقاش لأنني لم أكن على معرفه سابقه به!.

قبل أن أقول بماذا اجبته أود أن أطرح تساؤلا هنا هل يجب على أي انسان يثقف نفسه أن يكون دكتورا أو برفسورا ، هل لقب أمير أو شيخ أو عالم يعطينا الحق في ابداء الآراء والترجيح بين المسائل أم أنه من الممكن أن نبدي رأينا فيما نراه إن كنا مطلعين ولو على جزء منه وهل حجه فلان الدكتور لا يمكن مقارعتها ومنازلتها بالمنطق والحجه والعقل إلا لمن يحمل الدال فقط! هنا نتوقف قليلا لأقول لكم بماذا رددت على أخينا الذي يعتقد بأن دكتوره مصيب ولا يخطأ ويعتقد بأن التقليل من قيمه الآخرين ترفع من مكانته وتزيده قوه ، هي فعلا تزيده قوه ويتحدث بها ربما بعض الناس ولكن هذه القوه مستمده من حماقة وهذه الحماقة يتفاخر بها الحمقى والسفهاء لأن الطيور على اشكالها تقعُ!

ردي عليه كان بقصيدة نبطيه هي أجمل ما سمعت وما حفظت ، قصيدة قيل أنها قيلت بعد أن أهين قائلها في مجلس عام فكان رده مجلجلا ساحقا ماحقا وبكل أدب!

هذه القصيده هي لؤلؤة عقد الشعر النبطي كما أراه أنا وأنا لست متخصصا ولست ناقدا ولكن لي الحق في أن أفضل قصيدة على أخرى ، القصيدة هي للأمير المقتول غدار طلال الرشيد الذي قتل في ظروف غامضة في الجزائر خلال رحله صيد (مقناص) يقول في قصيدته:

يــا صـغـيّـر مـــا يكـبـرنـي لـقــب//وما يصغرنـي إذا انكرنـي صغيـر


ما خذينا الصيت من جمع الذهب//ولا نسابـة شـيـخ او قـربـة اميــر


كاسبينه من هل السيف الحدب//الجنـايـز كــان مــا جـــاك الـنـذيـر
إسمحولي سأعلق على بعض الأبيات فهنا يقول طلال بن الرشيد لمن صغّر من حجمه وربما حاول إذلاله يقول له أنت الصغير أما أنا فمعروف من أنا لم أحقق سمعتي ولا صيتي من جمع للمال أو لقربي من أمير أو ملك بل كسب سمعتي وصيتي من أسرتي التي حازت المجد (كما يظن طلال) من خلال السيف ونحن نسمى بالجنائز إن لم تكن تعرفنا وتسميتهم بهذا الإسم مصدرها جدهم عبدالعزيز الرشيد الذي كان يلقب بالجنازه لشجاعته وموت قلبه واقدامه ولذلك تتناقل ألسنه العامه أن الملك عبدالعزيز بن سعود عندما قابل عبدالعزيز الجنازه في آخر معاركهم طلب الرشيد منازله ابن سعود ومن يقتل خصمه تكون له السياده والملك عبدالعزيز بن سعود كان من الدهاه فأجاب (هو في حي ينازل ميت!!) وهنا يعترف الملك بقوه خصمه وشجاعته والقصه منقوله ولذلك هي في حكم الإسرائليات التي لا تكذب ولا تصدق ولكن تؤخذ منها العبره.
نعود للأبيات الرائعه:


صيتهـم نجـم ٍ علـى رأسـه لهـب//سمعوا الصقهان به واجهر ضرير


بالـوفـا تـاريــخ أبـيــض ينـتـصـب//لا حكـوا بالـحـق حيـيـن الضمـيـر


ضيغمـيـن للسناعـيـس انتـسـب//لابــةٍ طـلـنـا بـهــا عـــرش كـبـيـر

هنا يفخر الأمير بنسبه وقبيلته وفخذه وأن القبيله هي من طالت بها عائله الرشيد مجدها السابق وهذا حق مشروع لكل شاعر فالفخر ديدن قصائد أغلب الشعراء الأمراء.
عنـد حـدك يــا كثـيـر الـهـرج تــب//لا تـمــر الــنــار وثـيـابــك حــريــر


كــان لــك عـــز بـذلــي فتـعـقـب//والله ألا تبـطـي وحبـلـك قـصـيـر


احسبـنـك مــن صنـاديـد الـعـرب//واثــر ساتـرتـك عبـاتـك يــا غـريـر


ما حسب للسوس زراع القصـب//.والقـراده مــا درى عنـهـا البعـيـر


ولـو حسبنـا للحسايـف والتـعـب//مـا بذرنـا يــا العصافـيـر الشعـيـر


عـن هللـك ابـراي لله واحتـسـب//الرجـال الـلـي مجـارهـم عسـيـر


من قريش المصطفـى وابولهـب//والدغالب ما غشت عذب الغديـر


للرجـال مــن الرجاجـيـل العـتـب//والزكـاة تحـل فـي حــال الفقـيـر
هنا بيت القصيد والشاهد من ايراد هذه القصيده هنا لنقل نحن كما قال طلال لأي شخص يحاول التقليل من شئننا لأننا لا نحمل ألقابا قبل اسمائنا لنقل له توقف عند حدك لأنك ستمر على نار تلتهم الحرير الذي تلبسه بثواني وعندها ستكون عاريا أمام الخلق لا لقوةٍ مني ولكن لأنك ضعيف ولا تقّدر الأمور والمواقف فالذي يلبس الحرير لا يمر على النار لأنها ستلتهمه ، الأمر الآخر يا من تحاول تصّغيري واحراجي عندما رددت عليك أعتقدت بأنك رجل أو تستحق اهتمامي ولكنني تفاجأت بأنك لست سوى شبيه رجل تلبس البشت وتفتخر بلبسه وليس لك من رجولتك سوى إسمك ولذلك لن احسب لك حساب اتدري لماذا!!

لأنك كالسوس أو العلق الذي يصيب أشجار القصب فلا يعيرها زارع القصب اهتماما لأنها اوساخ لا تضر النبات أو أنت القراده (وهي نوع من الحشرات يصيب الإبل) فهي تكون على جسم البعير الكبير الذي لا يكترث بوجودها فهي اصغر من ان يعيرها اهتمام وهذا انت صغير بل اصغر من تعطى اهتمام ،ولو كنت سأحسب حساب التعب والندم فقط لما بذر المزارع الشعير الذي تأكل الطيور بعضه ،ورغم كل ذلك فالأمر لا يعني أنني اقلل من شأن أهلك وعشيرتك وقبيلتك بل كرام نحبهم والدليل على أن تقليلي من شأنك ليس تحقيرا لأهلك هو الفرق بين النبي الكريم ومنزلته في قريش وبين ابو لهب الذي انزل فيه الله قرآنا يتلى الى يوم القيامه ولذلك قومك كرام ولكنك لا تستحق سوى منزله أبي جهل وابي لهب من قريش ، ومن هنا فعتبي للرجال الذي تزينهم افعالهم أما أمثالك فهم يستحقون الشفقه وصورها الشاعر بالزكاه .

لعنـبـو وقـــتٍ غديـنـابـه حـطــب//تـحـرقــه نــــار يـثـورهــا اجــيـــر


ما ألومك والزمن سـوى العجـب//هـو بقـى غيـر الكرامـه بالجفـيـر


مـا أذل وراســي يـشـم المـهـب//لـو بقـى مـن شمـر طـفـلٍ غـريـر


مــا اهــاب ولا يزلزلـنـي غـضــب//الشجـاعـه ورث الـعـاقـل غـزيــر


يــا صـغـيـر مـــا يـكـبّـر باللـقـلـب//غير من هو كان من دونـه صغيـر

وهنا يختم الشاعر ابياته معبرا عن حزنه لأن الوقت تبدل والدنيا دول فيوم لك ويوم عليك فبعد أن كانت السطوه والإماره في عائلته أصبحت اليوم في يد غيرهم وأصبح هذا الزمن يجبرهم على أن يضعوا عزتهم وكبريائهم في الجفير (وهو المكان الذي يوضع به السيف او السلاح) ويردد ما قاله في البدايه من حبه لقومه أن لن يذل أو يجبُن طالما أن هناك رجلا من أهله خلفه ويختمها بأن الصغير في الشأن هو من يختفي خلف لقبه أو صلته وقرابته بمن يحملون تلك الألقاب فاللقب يكبّبر ويعلي شأن من كان صغيرا أصلا بلا لقب أما من كان كبيرا بلا لقب فهو من يضيف للقب إسمه ولا يضاف اللقب الى إسمه.

ربما بعد هذه الأبيات سيحس الكثير منكم بأن الألقاب هي ستار الضعفاء والجبناء فكم من جبان يحمل لقب أمير ويضرب به المثل في الشجاعه وكم من بخيل أعطاه لقب التاجر أو شاه بندر التجار صفه الكرم وهو بعيد عنها وكم من جاهل غبي نال الدكتوراه فكان عالم الأمه وصنع منه الإعلام نجما في سماء العلم وهو في الحقيقه لا يدري ماذا يقول.

هنا يجب أن نبين أمرا بأن الشهادات والألقاب مطلب نبيل فكلنا يتمنى أن يكون أميرا أو وزيرا أو صاحب مال أو دكتورا ولكن الخلل في أن ننظر إلى هذه المناصب والتسميات على أنها تزيدنا شرفا ومجدا وترفعنا إلى مصاف العظماء وهذا خلل في الفهم بل قصور فيه ، فالألقاب تعطى للمتميزين فكم من عالم مات ولم يحمل شهاده عليا وعلى رأسهم علماء المسلمين في العصور الماضيه وربما الشيخين ابن باز وبن عثيمين اثروا وساهموا في بناء أمتهم ولم يحملوا ألقابا قبل موتهم ولكن نجوم في سماء العلماء ، وهذا الطنطاوي فقيه الأدباء وأديب الفقهاء لم يحمل كذلك لقبا ولكن كتبه إلى اليوم تباع ويستفاد منها والرافعي وغيرهم من نجوم بل كواكب منيره في مساء الأدب وسماء سماء الإبداع.
نعم للألقاب إن كان خلفها من يشرّفها ولا تشرفه ونعم للمبدعين دون ألقاب فهم وقود التميز وعنوان الطموح وهم من يجبرون الألقاب أن تأتيهم ولا يسعون خلفها ولذلك أتمنى أن نبدع ونتميز ونجعل الألقاب تأتينا صاغره دون غرور أو كِبر أو خيلاء.




لكم ودي

هناك 30 تعليقًا:

النصرالله يقول...

اهلا وسهلا بطالب العلم..

اولا مادار بينك و بين الاخ "الي يصير للدكتور" هو اطراء للافكار بما دار و كل منكم يريد ان يوضح وجهة النظر للاخر و هذا اراه لا يعيب بشيء و لكن بما تفوه به من كلمات او عبارات غير لائقه ادبيا و ممكن ان تجرح الاخرين " انت" اراهاه غير منطقيه ابدا.

اما موضوع لقب فلان يجبرنا على تقبل الاراء فهذا لا وجود له , لاننا بدوله ديمقراطيه و لاننخضع للالقاب "قبل الاسماء"

واذا كان لقب الانسان قبل اسمه تشمأز منه فلا داعي " للغربه" يا شيخ :)

اما عن شعر المرحوم طلال بن رشيد فهو بغاية الجمال و صح لسانك , و توضيح للقارىء بنسب بن رشيد فهو من فخذ عبده من قبيلة شمر.

و اخيرا جزيت خيرا على كل حرف تأتينه به.

:)

alwani يقول...

السلام عليكم

مألوف ومعهود في البشر وبالأخص العرب
التفاخر والخيلاء و الرغبة التي تتملك الكثير منهم في إنقاص شأن الغير والتشكيك به وبحقه في إبداء الرأي

هذه نفوس شعوب العرب في الغالب وتكثر هذه الظاهرة الغير سوية بين اللأعراب وحالياً بين غالب القبائل البدوية التي إنفردت بالمفاهيم الجامدةوالتحصيل المتأخر في العلم وإستدراك أهميته

أخي الكريم ,ينشأ الغالب منهم مدركاً بأن حياته تقتبس أهميتها من حفاظه على التعصب
فترى الرجل يتعصب لقبيلته ضد قبيلة أخرى ونسب آخر وترى معشر الرجال يتعصبون ضد معشر النساء تضامناً مع جنسهم وترى الجهلة يتعصبون ضد القائم بالعلم والستند له
حياتهم قائمة على هذا والعياذ بالله وتراه يجهر بجهله في تلك اللحظة القائمة على تعصبه وعواطفه وحدها والرغبة في الحفاظ على قول اللا معقول كاستشهاد ظاناً أنه ينقد به نفسه ويهين به من أمامه
وهذا لربما مايجعلنا نحن العرب في قائمة الدول النامية ...لقد كثر هذا الصنف
وأصبح بلاء في البلاد
فقط لمن مثلهم((إذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من إجابته السكوت))

والحمد لله

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بالنصرالله :)

يبدو ان الفكره لم تصل لك كما اريد ولذلك انا مضطر للتوضيح حتى لا يلتبس الامر على غيرك.

الاخ الذي كان يناقشني كان لا يتقبل حجي بدعوى انني لست دكتورا ولايمكن أن اناقش دكتورا وأنا لم أعب من يحمل الدكتوراه بقدر ما كان ما اقصد أن اللقب لا يزيد من شأن صاحبه بقدر ما تزيده ثقافته وعلمه ويمكن أن يكون الدكتور جاهلا كما يمكن أن يكون المثقف غير الدكتور عالما.

الغربه ليس مطلبها ما فهمت ولكن انما هي تهذيب لما نحمله :)

ال الرشيد من حموله ال جعفر من عبده من شمر وللإستزاده حول ال الرشيد هناك رساله للدكتوره مضاوي الرشيد مقدمه لجامعه كامبرج فيها تفاصيل حول هذه الاماره الكتاب يحمل اسم اماره حائل.

النصرلله أهلا بك واتمنى ان تكون الفكره اتضحت لك وحتى لا يفهم بأنني اتحامل على من يحمل الألقاب فليس هذا هدفي من كتابه المقال بل هدفي هو ان الالقاب لا تزيد من صاحبها انما هو يشرفها بعلمه وأدبه وخلقه.

لك ودي :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمه ألواني

نعم التعصب موجود ومستشري في مجتمعاتنا العربيه والخليجيه على وجه التحديد وليس بين ابناء القبائل فقط وانما بين الجميع من حضر وباديه وسود وبيض وعجم وعرب فهذا أمر موجود لا يمكن انكاره ربما تزيد الفئويه عند بعض الطوائف دون غيرها ولكنها موجوده عند الجميع.


يقول الله تعالى (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ، ان اكرمكم عند الله اتقاكم) والتعصب لرأي هو جزء من المقال .


السفهاء كثر وخير لنا ان لا نجيبهم ولكن ردي عليه كان لأنه ربط العلم باللقب وقرر بأن غير الدكتور يكون انسان غير متخصص ولذلك كتبت هذا المقال لأبين وآخذ آرائكم هل اللقب أهم من العلم وربما فاتني أن اضيف ان الكثير من الأمراء والخلفاء والعلماء لم يعد لهم ذكر اليوم وخلّدذكر غيرهم هل تعلمون لماذا لأن افعالهم هي من خلدتهم لا ألقابهم

اختي الواني اضافتك حول العصبيه متميزه فشكرا لك.

ManalQ8 يقول...

هذا الي صاير بين القبايل
والعنصرية ذابحتنا والله

الله يصبرنا بس

•·.·°¯`·.·•عـالمها الـخـاص•·.·°¯`·.·• يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


مما جرت عليه العادة أن نرى العرب- والقبائل بالأخص تدافع عن ذويها دون الاحتكام إلى عقل مستنير يحكم مدى صحة أقوالهم وأفعالم..

الطريقة التي قابلك بها ذاك المتعصب ماهي إلا أفكارا عششت في بواطنه تأبى الانصياع لأي رأي يخالف قول (الدكتور المحترم) مهما كان رأي الآخرصحيحا لأبعد حدود..ولكونه يحمل قبل اسمه حرف الـ د ،ومن باب الموالاة كان لزاما عليه أن يفتح أذرعه لرأيه ويسد أذنيه بسدادات تمنع أي رأي آخر..

:

ونحن ومنذ الصغر كبرنا على الاذعان لمن يحمل قبل اسمه لقب الـ(ملك،الشيخ،الأمير،الدكتور)..

نعم نحن نؤمن بالأمر والطاعة لولي الأمر ولكن أن نُجر كالقطيع بحكم أن الملك الفلاني أمر بأوامر ما أنزل الله بها من سلطان ولا يستفيد منها الرعية..أو أن الدكتور الفلاني أصدر كتابا لايضاهيه أحد ولا يقف في وجهه أحد لأنه دكتور ومادونه(لاشيء)..

هذا مالايرتضيه عقل مفكر يؤمن بأن قول الله ورسوله حق ولا يقبل التحريف أما ماسواهما فيبقى حديثه معرضا للأخطاء..
:

رحم الله طلال الرشيد..وأشكرك على شرحك للأبيات التي استقينا منها بعضا الحكم..

:
في النهاية أحب أن أذكر قول الإمام أنس بن مالك-رحمه الله ورضي عنه- وهو يشير إلى قبر المصطفى صلى الله عليه وسلم:

( كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر )...

:
جزاك الله الفردوس على حروفك التي تصيغها بمعانٍ سامية..

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا منال

يبدو اني لم استطع ايصال الفكره كما كنت مخططا لها :)

المقال لا يدور حول العنصريه التي نعاني منها سواءا اكنا من ابناء القبائل أم من ابناء الحواضر بل الأمر بالنسبه لي أكبر من ذلك وأوسع وهو هل الالقاب تعطي لصاحبها حقا لا يتحلى به سوى من يحمل لقبا مماثلا ؟

أم هذه الألقاب هي تهذيب وترتيب لإمكاناتنا وفكرنا وربما شجاعتنا هل يحق أن يكون هناك عالما ليس دكتورا أو هل هناك أديب لا يحمل شهاده عليا أم هل هناك عادلا وفارسا وكريما وليس بالضروره ان يكون أميرا أو وزير أو تاجر.

هل لنا الحق في ابداء آرائنا والتعبير عن انفسنا دون الالقاب التي تسبق اسمائنا.

منال الكويت أهلا بك وسعيد بتواجدك هنا :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمه عالمها الخاص

يبدو أن فكرتي وصلت لك كما أريد ، نعم نحن نملك عقولا ولابد ان نستخدمها أما الثقافه الخطأ التي تربينا عليها فهي ثقافه خاطئه.

أن نغلق أعيننا عن كل الشئ ونسير كما يريدنا الآخرون أن نسير فهذا لا يدفعنا الا الى الوراء.

الألقاب نحترمها ولكن نضع اعناقنا بين أيدي بعض من يظن أن لقبه هو سيده ربما يكون سيده ولكن لا نكون نحن عبيد له ، لنا عقول ولنا فكر ولنا آراء ونطمح أن نضع القابا قبل اسمائنا ولكن لا تكون هذه الألقاب هي هدفنا بل هي درجه نصعد بها نحو قمه التميّز التي نسعى لها.

دمت بخير اختي عالمها الخاص.

أهلا بك

ManalQ8 يقول...

اشكرك اخي على التوضيح

نعم
انا اوافقك الرأي في ما تفضلت

يمكن لاي انسان ان يقول ما يريد
وحسب خبرته في الحياة

وليس بالضرورة ان نحمل من الالقاب اكبرها كي ندخل في نقاش

والالقاب لم ولن تكون يوما من الايام مثال المعرفة والعلم والثقافة

وحدها لا تكفي

هناك من يشترون الالقاب

وهناك من لا يحبون ان يناديهم الناس الا بالقابهم

بـنـت بـطنـهـا يقول...

أإلى هنا وصلت العنصرية؟

أولا ألف شكر لك على طرح مثل هذا الموضوع .. ثانيا لا أعتقد أنه من المفروض تصغير احجام البشر على حسب شهاداتهم .. صحيح أننا نحترم العلماء والمثقفين لأنهم استحقو ذلك وفرضوه علينا لمكانتهم العلمية أو الأدبية أو الثقافية إلخ .. ولكن هذا لا يعني ابدا التقليل من احترام الغير .. فيا عزيزي في هذا اليوم كم من دكتور او استاذ جامعي لا يفقه بتخصصه شي وكأنما فاز بالشهادة في احدى ورقات اليانصيب .. والأدى والأمر ان ثقافته العامة ضحلة إلى حد البذخ وتراه في كل شاردة ووارده وطالعه ونازله يكرر كلمة " أنا دكتور " أو " انا أكاديمي " عافانا الله .

ملاحظة على كتر : قراءة جميلة .. لقصيدة جميلة . ألف شكر :)

'3air يقول...

مرة دكتوري قال لي جملة مانسيتها:
"أنت تشرّف وظيفتك او لقبك .. مو هو الي يشرفك "

يعني حتى لو صرت دكتور انت بتشرف الدكتوراه بعلمك و عملك مو حرف الدال بيشرفك

مقال رائع و ردة فعلك للأخ أروع.. حسنا فعلت :-)

إلا صج شقال بعد ماعطيته هالأبيات؟؟؟ :)

رؤية يقول...

هذا اللي مخسبق ديرتنا
" المسميات "

لو بس نلقي الضوء على أمراض الدكاترة بجامعة الكويت ، والله أمراض
كل دكتور شايف نفسه إله ( استغفر الله )
شايفين نفسهم و نافخين روحهم على شنو ؟؟
والله ماعندهم ماعند يدي
شهادتهم أي شي صار لها دهر ماكو تطوير حتى الماده والله العظيم نطلع احنا مومستفيدين شي .. جد والله تفلسف عالفاضي ..
لا حسيب ولا رقيب عليهم

الله يرحم الحال بس



و كل كلمة قلتها عين الصواب
أنا مالومك على غضبك من اسلوبه الاستفزازي

و شرح أبيات طلال الرشيد أمتعنا

شكرا لك

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمه منال الكويت مرحبا بعودتك مره أخرى:)

نعم في ردك هذا وصلتك الفكره وما أريد الألقاب وحدها لا تكفي الألقاب هي تهذيب لما نحمله من مميزات وصفات حميده ولذلك كان الالقاب انما هي كالمكافأه لصاحبها على تميزه وجهده وبذله وتعبه.

اللقب ان كان يدفع بصاحبه نحو الكبر والغرور فمن المؤكد أن صاحبه بدون صفر على الشمال أي بلا قيمه ولا فائده.

أهلا بك منال

رجل يحمل مشاعر يقول...

بنت بطنها

في البدايه أرحب بك في مدونتي فأهلا وسهلا ومرحبا بك.

بالنسبه للتعليق أعجبني جدا تشبيهك لبعض الشهادات باوراق اليانصيب لأن بعض الدكاتره أو التجار أو الفرسان أو الأمراء حتى لا ينحصر اللقب بالدكتور فقط :) حصل عليه حامله بالصدفه أو بالوراثه وربما بالتوفيق وفعلا الكثير منهم لا يفقه من علمه سوى مفهوم لقبه فقط وللأسف.

أختي الكريمه مداخلتك قيمه واثرائك للموضوع في محله .

دمت بخير

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بغير :)

مقاله دكتورك هو الصحيح ويدل على ان دكتورك لا يحفل بالدال بل يهتم بما يحمله من علم وهذا هو الأساس.

ردي له والله ليس انتصارا لنفسي بقدر ما كان رن جرس انذار له ولمن يفعل فعله بأن هناك اناس لهم الحق في التعبير عن أفكارهم ووجهه النظر الخاصه بهم والأمر ليس مقتصرا على دكتورك :)

أما ماذا قال فإنه ارعد وازبد وتوعد خصوصا وانه من ابناء احد القبائل العريقه فوصلت له الأبيات ووصل لغيره من الجلوس من نفس القبيله بأن الخلاف شخصي عندما ذكرت هذا البيت:

عن هلك ابرى الى الله واحتسب /الرجال اللي مجاراهم عسير:)

ولكن يجب علينا كلنا أن نتمثل ببيت شعر لحسان بن ثابت نرد فيه على كل انسان يرعد ويزبد نقول له:

لساني صارم لا عيب فيه / وبحري لا تكدره الدلاء.

دمت بخير يا غير :)

رجل يحمل مشاعر يقول...

رؤيه

الأمر لا يقتصر على القاب الدكاتره فقط فنحن هنا نقصد كل لقب لا يستحقه صاحبه بل يكون حامل اللقب عبدا للقبه ، في ردك نقطه استوقفتني وهي عدم تطوير الماده من قبل بعض الدكاتره وهذا دليل إما على ضعف حجه الدكتور وبلادته وإما على تخلف النظام الجامعي أيضا فالأمر لا يقتصر على دكتور في حال تخلف الجامعه بل على مجموعه ممن لا يتطلعون للتطوير أبدا وهذه أحد أهداف الاستبداد كما شرحه علماء مقاومه الاستبداد.

شكرا لك على مرورك وشكرا لك ولأختي بنت بطنها على مدح شرح الأبيات رغم أني لست أجيد نظم الشعر النبطي الفصيح ولكن بعضه درر لا تحتاج للكثير لفهم جمالها.

أهلا بك

بصمة منـــارية (: يقول...

قاتل الله عباد المسميات و الألقاب !!

هذا الذي يتكلم لو كان هو الدكتور

ماذا سيكون من امره اذا ؟؟

لي عودة حيث أنني على عجالة من امري

فالمعذرة ..

رجل يحمل مشاعر يقول...

أهلا بصمه مناريه

فعلا ماذا سيكون حال من يحمل هذا الفكر وهو لا يحمل لقبا!!

بانتظار عودتك وعذرك معك

'3air يقول...

أستاذنا الفاضل

تشوف بريدك!!

:)

بو محمد يقول...

أخي العزيز
كلامك حق و الله
قصة الدكتور و دمغ كلام من هم يحملون الألقاب على أنه الرأي الحق مشكلة من المشاكل المتجذرة في عقول الكثيرين و أفكارهم،رفض تغيير المعلومة الخاطئة كونها وردت عن شخص له قرابة أو يلاقي استحسان من نوع ماهو إلا داء قل أستحل جسد البشرية و استفشى فيه و أنهكه و بالذات مجتمعاتنا

بس لي عندك طلب، أنا مريت بمواقف مماثلة كثيرا، لا تعطي عقليات و آراء كهذه حيز من فكرك و اهتمامك لأنك لن تغيرها بل سينجل بدنك من كثرة العناء

دمت بحفظ الله و رعايته

صقر قريش يقول...

الحبيب أبومحمد ذكرتني بموقف مر بي كنت في أحد المكتبات دخل احد الدكاتره في جامعة الكويت وبدا النقاش فتكلم وخرف وشط وقال كلاما لايقبله عقل ولامنطق يقول جميع خلفاء بني امية وبني العباس مجالسهم مليئة بالسحرة والكهان والخ ثم تكلم عن ابن عمر رضي الله عنهما وإنه صلى مرة خلف سكران ببساطة قلت له :دكتور أين دليلك وماهي مصادرك؟ قال : كتب التاريخ قلت له هاهي كتب التاريخ أمامك أي الكتب هي؟ كتب التاريخ جميعها قلت حتى لوكانت في جميعها فلاتسلم بها لأن فيها الصحيح والخاطئ ويجب أن نحكم عقلنا وقبل ذلك ديننا في هذه الأمور مالذي جعلك متأكدا إنهم فعلا كذلك وهذا المصدر مالذي يجعله ثقة لك لأني أغلب الكتب التاريخية التي قرأتها لم أجد ماتقول فيه فمالذي يحملني على تصديقك الآن وأنت لم تحدد مصدرك؟ جاوب وبكل برود:توك صغير!! وكأن العمر فقط بحساب الأيام والسنين وليس بحساب الفكر والتفكير عجبي لمن يدعي الفهم وهو لايفهم!!
وأيضا اضيف فهذا (الدكتور) أعاد كلام طه حسين المليء بالحماقة ألا وهو الشعر الجاهلي لم يظهر إلا بالعصر العباسي!!
عجبي إنه دكتور.

أبامحمد دع عنك النقاش مع من يجادل فهذا الذي فيهم هو حمى الدال وفيهم عقدة نقص والله المستعان

صقر قريش يقول...

ونسيت أن أقل اللقب يشرف بالرجل الأمين المستحق ورخص إذا أخذه من لايستحق أو من ترفع على الناس بسبب الألقاب والمسميات .

رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمه غير أولا ما انا الا أخوك ولم يصلني شيء على البريد الالكتروني :)

يرجى اعاده الارسال مره اخرى:)

رجل يحمل مشاعر يقول...

بو محمد

بدايه أهلا بك وسهلا وأنا سعيد بتواجدك هنا اخي.

كلامك عين الصواب ونصيحتك في محلها بل يعلم الله ان هذا ما افعله ولكن بعض الاشخاص يستفزك ويسحبك لساحه منازلته سحبا وهذا الاخ والله انني حاولت ان اتجنبه ولكن طعن حتى في أسرتي وقبيلتي لأنني حاولت أن اغير أو اعارض فكره قريبه!!

هنا يا بو محمد وجب علي وعليك وعلى كل انسان أن لا ينسحب ففي مثل هذه المواقف يجب علينا أن ندافع ليس عن انفسنا فما انتصر رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه قط ولكن ننتصر لثقافتنا لعقولنا وعقول غيرنا.

دمت بود اخي بو محمد

رجل يحمل مشاعر يقول...

صقر قريش الهمام حامي تراث بني أميه من النسيان:)

موقفك مع هذا الدكتور هو موقف متكرر ولذلك لا اريد حصر الالقاب بالدكتور فقط فهناك الكثير ممن يعتبرون متخصصين وهم لا يفقهون من تخصصهم سوى الرساله التي كتبوبها أو الخطه التي وضعوها أو الرتبه التي حصلوا عليها.

قد يكون عندي فكره اجتهد بها واحاول أن أجمع الأدله وادعم الفكره ولكن ان وضح لي الحق وبان وانجلى غبار الوهم عندي وجب علّي ان اعود للحق فهذا هو المسلم يعود للحق أينما وجده .

بوعبدالله مرحبا بك أخي

desires يقول...

السلام عليكم ,,..

أمقت المتعصبين لآرائهم ,,.. والكثير منهم يكونون على خطأ ولكن تعصبهم يمنعهم من سماع أي رأي آخر ,,..

وهذا الشخص عجيب أمره فقد تعصب لشخص فقط لأنه من قبيلته ويحمل الدكتوراة,,.. وهل هذا كافٍ لأن يكون كل مايقوله صواب ؟!!
والمؤسف أنك دخلت معه في جدال عقيم ولم تكتشف عقليةالشخص الذي أمامك إلا بعد أن " طاح الفاس في الراس ".

ولو دار الحوار بينك وبين الدكتور بنفسه ربما لما تعصب لرأيه هكذا ولسمع وجهة نظرك.

موقف عشته لذا أحسست بحرارة الموقف.
أعاذنا الله وإياكم من الدخول في جدالات مع أشخاص ذو فكر ضيق لايرون إلا أنهم على صواب.

تقبل مروري

دمت ذو فكرٍ نير

'3air يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
رجل يحمل مشاعر يقول...

الكريمه desires

بما انك عشت مثل موقفي فبالتأكيد انك تشاركينني الشعور .

كما قلت للأخوه في السابق نعم يجب علينا ان نتحدث مع كل شخص على حسب عقليته ولكن في بعض الأحيان لا نحسن اكتشاف شخصيه المقابل الا بعد وقوع الفأس في الرأس وهذا يؤلمنا أكثر.

أنا على يقين كما ذكرت اختي بأنني لو حاورت الدكتور نفسه لما تعصب لرأيه بقدر تعصب صاحبنا الأعمى.

أهلا بك

الشاعر يقول...

السلام عليكم يقول النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم :(دعوها فإنها منتنة) ماجرت الحروب والكراهية بين الشعوب إلا بسبب العصبيات والقوميات فأتى الإسلام لينقذ هذه الأمة ويعلي من شأنها ويجعل هذا الدين من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب وإلى أواسط إفريقيا فلا بد أن نصحو من غفوتنا وكفاناهوانا وذلة وثرثرة فيما تبقى من الجاهلية العمياء .
أشكر صاحب المدونة على هذا الموضوع الجميل والرائع وإلى الأمام دائما.

رجل يحمل مشاعر يقول...

والشكر موصول لك اخي الشاعر على تعليقك وتعقيبك.

وكما ذكرت العصبيات الجاهليه المقيته مذمومه مكروه ولكن أن نجعل هذه العصبيات وهذا الحب للقبيله سلما لرفعه الاسلام كما فعل خالد بن الوليد عندما قسم جيشه في معركه اليرموك الى اقسام ووضع في كل قسم قبيله حتى تجعل من تعصبها القبلي وعدم الحاق العار في القبيله سببا للدفاع عن الاسلام بأقصى قوة وشجاعه.

مداخله قيمه اخي الشاعر فأهلا بك